تفاصيل الخبر

"بلدي البريمي" يدعم مشروع عنونة المناطق السكنية بلغة الإشارة

نوفمبر 26, 2017

"بلدي البريمي" يدعم مشروع عنونة المناطق السكنية بلغة الإشارة

ناقش المجلس البلدي بمحافظة البريمي  عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله من بينها موضوع دعم مشروع ترجمة المناطق السكنية بلغة الإشارة البريمي والأخطاء اللغوية والإملائية والترجمة في اللافتات الإرشادية والتجارية واللوائح الإعلانية، ، إضافة إلى استعراض طلبات الأهالي بولايات المحافظة. 
جاء  ذلك  في الاجتماع  العاشر للمجلس البلدي الذي ترأسه سعادة السيد ابراهيم بن سعيد البوسعيدي محافظ البريمي – رئيس المجلس البلدي بمحافظة البريمي وبحضور أعضاء المجلس، في بداية الاجتماع رحب سعادة السيد المحافظ بالحضور وأشاد بالجهود المبذولة من قِبل القائمين على تنظيم الاحتفالات بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد بولايات المحافظة ، وأعرب عن سعادته بفوز ولاية البريمي بالمركز الخامس في مسابقة كأس صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم لشهر البلديات، وكذلك تأهل ولاية محضة لمسابقة السلامة المرورية لهذا العام متمنياً لهم التوفيق في تحقيق مراكز متقدمة كما هو معهود لتمثيل محافظة البريمي في هذه المسابقة، بعدها تمت المصادقة على محضري الاجتماعين الثامن والتاسع من قبِل الأعضاء للمجلس لعام 2017م .
كما ناقش المجلس عرضا مرئيا حول مقترح مشروع العنونة بلغة الإشارة للمناطق بمحافظة البريمي مُقدم من مجلس إدارة  نادي الصم بالمحافظة، وتأتي فكرة المشروع في إشهار مصطلحات موحـدة للغة الإشارة تُعنى بالصم لترميز المناطق السكنية في محافظة البريمي ولبيان وصفها وتداولها بين مجتمع الصم في المحافظة بشكل خاص والصم على مستوى السلطنة بوجه عام.
ويهدف المشروع  إلى اعتماد مصطلحات بلغة الإشارة على أن تكون موحـدة لأسماء المدن والقرى بمحافظة البريمي، وتُرسيخ لغة الإشارة في أذهان الأجيال الناشئة من الصم، والحفاظ على هوية فئة الصم الثقافية في المناطق الجغرافية المتعددة، إضافة إلى معرفة معالم المناطق التاريخية والسياحية في محافظة البريمي .

وأشاد المجلس بالدور الكبير  لمجلس إدارة  نادي الصم في المحافظة لِمساهمتهم  في خدمة المجتمع عامة وفئة الصم خاصة وباركوا لهم أختيار مجلس الإدارة الجديد للنادي ، وأن المجلس البلدي يدعم فكرة مشروع المرتبط بموضوع العنونة في المحافظة، واتفقوا على أن يُرفع المقترح لجهات الاختصاص.
كما ناقش الأعضاء عرضا مرئيا مقدماً من دائرة تنمية وتطوير الولايات بمكتب المحافظ تضمن الدراسة الخاصة بالأخطاء اللغوية والإملائية والترجمة في اللافتات الإرشادية والتجارية واللوائح الإعلانية في محافظة البريمي، والأسباب التي ساهمت في ظهور هذه الظاهرة بشكل مؤسسيي و مجتمعي.
وقد أكد أعضاء المجلس البلدي على أهمية أن يكون هناك  تعاون قائم بين  الجهات المعنية من أجل إخراج هذه اللوحات بالشكل اللائق الذي يجب أن تكون عليه لتلافي الأخطاء الإملائية. 
وأوصى المجلس بأهمية تطوير الجانب المؤسسي المعني بالأحياء التجارية والفئات التجارية وإعادة صياغة المصطلحات الواردة في الأنشطة المرخصة لها، بالإضافة إلى تقييم العاملين في القطاع الخاص في جانب الخطاطة وغيرها، وأوصى  بأن يحال الموضوع وتوصيات الدراسة إلى لجنتي الشؤون العامة والقانون لدراسته. 
ومن جانب آخر استعرض المجلس محاضر وتقارير اللجان والردود الواردة من دائرة شؤون المجالس البلدية والمتضمنة كتاب مدير دائرة شؤون المجالس البلدية حول موضوع الهواتف العمومية بالشوارع وموضوع اليوم السياحي المتكامل وكتاب مدير عام الخدمات الصحية بشأن سيارات الإسعاف والتوصية بمخاطبة جهات الاختصاص حول ما هي الحالات المرضية أو الطارئة التي تتفاعل معها الدفاع المدني، إضافة إلى استعراض طلبات  الأهالي في ولاية محضة.
كما استعرض المجلس كذلك تقارير لجنة الشؤون البلدية بولاية محضة وكانت أبرز الموضوعات والمقترحات التي طُرحت على طاولة المجلس البلدي كتاب مدير عام الإسكان بمحافظة البريمي حول مطالب أهالي بلدة الحيول بولاية محضة وتوجيه المجلس بدراسة توفير جيوب تخطيطية لقرية الحاجر بوادي الحيول ، كما بارك المجلس توصيات محضري الاجتماعين السابع والثامن للجنة الشؤون العامة لولايتي البريمي ومحضة.
وأوصى المجلس بمخاطبة جهات الاختصاص لموضوع مرور شاحنات محصول البرسيم المقدم من ولاية السنينة وإجراءات إصدار تصاريح تصدير المحصول ، وإحالة الموضوع كذلك للجنة الصحية والاجتماعية والبيئية مع نفس اللجنة بمحافظة الظاهرة للمناقشة، كما استعرض المجلس موضوع شارع حفيت – السنينة وتم إحالته  للجنتي الشؤون البلدية بولايتي البريمي والسنينة للمناقشة.
ومن جانب أخر أطلع الأعضاء على محضر معاينة وزيارة مخطط العقدة الشمالية  وتوجيه المجلس باعتماد تقرير الفريق المشكل لدراسة المخطط ميدانيا مع الأخذ في الاعتبار مساهمة جهات الاختصاص في  عمل هذه الحماية للمخطط متى ما توفرت  الإعتمادات المالية.